تأثير الضوضاء عليك

تأثير الضوضاء عليك

الضوضاء وإنخفاض القوة العقلية

من الثابت أن الضوضاء الشديدة يقلل من نتائج التعلم و الأداء المعرفي لدى الأطفال. كلما كان الفصل الدراسي الذي يتعلم فيه الأطفال أكثر تعرضاً للضوضاء من الطائرات أو حركة المرور على الطرق أو القطارات، فإن قدرة الأطفال على القراءة و الذاكرة و أداء الإختبار القياسيي ستكون أقل مقارنة بالأطفال غير المعرضين للضوضاء في المدرسة.

3- الضوضاء ومشاكل القلب و الأوعية الدموية

إرتبط التلوث الضوضائي بأمراض القلب الوعائية، و يقدم مقال حديث في دورية الكلية الأمريكية لأمراض القلب إقتراحاً عن السبب: يؤدي التشويش و الضوضاء إلى تفاعل الضغط الذي يتضمن رد فعل الجهاز العصبي في زيادة هرمونات التوتر مثل الكورتيزول. مع مرور الوقت يمكن ان يؤدي هذا إلى الإضرار بالنظام القلبي و الوعائي.

4- الضوضاء ومشاكل النوم

بخلاف ضرر السمع، فإن إضطرابات النوم هي أكثر التأثيرات الضارة للتعرض للضوضاء. و التأثيرات قصيرة المدى للنوم السيء هي تغيرات في المزاج، النعاس خلال النهار، و إنخفاض القدرات المعرفية. أحد التأثيرات طويلة المدى للنوم السيء خو مرض القلب و الأوعية الدموية.

5- الضوضاء والإجهاد النفسي

وجدت دراسة في مجلة ” الصوت و الإهتزاز” أن الأشخاص في المنازل المعرضين لحركة المرور على جانب واحد –بحد أقصى 68 ديسيبل و هو الضجيج المتوسط لصوت التلفزيون- قد تعرضوا لإنخفاض مستوى الإسترخاء أثناء النهار و التحسن النفسي. لكن هذه التأثيرات السيئة إنخفضت بشكل كبير إذا إنتقل السكان إلى الجانب الآخر من المنزل غير المعرض لضوضاء الطرق.

كيف يمكنني حماية نفسي من الضوضاء ؟

حماية السمع من الضوضاء

سواء كنت إخترت سدادات أذن رخيصة الثمن أو متعددة الأغراض أو مصنعة حسب الطلب، فيمكنك العثور على الأشياء التي تحمي سمعك بما يتناسب مع إحتياجاتك و ميزانيتك. عادة ما يكون هناك رقم نسبة تخفيض الضوضاء موجود على سماعات الأذن. و كلما كان هذا الرقم أكبر كلما كان الصوت أفضل و تخفيض الضوضاء أفضل. و فيما يلي بعض المواقف الشائعة و التي يمكنك من خلالها العثور على حماية للسمع دون وصفة طبية:

  • أثناء النوم.
  • إطلاق النار ( سواء صيد أو على مدى بعيد ).
  • الإستماع للموسيقى الحية.
  • عزف الموسيقى.
  • الطيران.
  • أمان الأطفال ( إستخدم أغطية الأذنين لأنها أكثر أماناً و يسهل على الأطفال إستخدامها).

كما يمكنك أيضاً حماية السمع ببساطة بإيقاف تشغيل التليفزيون أو الموسيقى سواء كنت تستمع إليهم بسماعات عادية أو بسماعات رأس. القاعدة العامة هي الإستماع إلى جهاز الموسيقى الخاص بك لمدة لا تتجاوز 60 دقيقة بحجم صوت لا يتعدى 60 %.

  • الإخفاء: إعتماداً على مصدر الضجيج فقد يكون هذا مثالياً. الإخفاء هو عندما يتم إستخدام صوت واحد لجذب التركيز بعيداً عن الأصوات الاخرى الأقل روعة. الضوضاء البيضاء، و الموسيقى الكلاسيكية، و أصوات الطبيعة هي بعض الأمثلة على الإخفاء بإستخدام سماعات الرأس أو مكبرات الصوت. و بالإضافة إلى ذلك هناك الكثير من تطبيقات الضوضاء البيضاء و الصوت الطبيعي المتاحة لهاتفك الذكي.